• الرباط الزمني

    يقع في باب المطهره( المتوضأ قديماً) مقابل المدرسة العثمانية؛حيث يفصل بينهما ممر مكشوف يؤدي إلى المطهرة.ينسب على منشئه الخواجا شمس الدين

  • رباط الكرد

    يقع في باب الحديد ملاصقاً لسور الحرم الغربي، وتحديداً على يمين الخارج من الحرم من هذا الباب، أسفل المدرسة الجوهرية،ومقابل المدرسة الأرغونية.ينسب

  • رباط ومسجد علاء الدين البصير

    يقع بالقرب من باب الناظر (المجلس)، وتحديداً غرب المدرسة الحسنية وشمال رباط الكرد. أي في المكان المعروف حالياً بحبس الدم بالقرب من باب

  • الرباط المنصوري

    يقع على بعد عدة أمتار من باب الناظر ( المجلس) حيث يقابل رباط علاء الدين البصير من الجنوب، ينسب إلى السطلنا المملوكي المنصور قلاوون

  • رباط ومكتب بايرام جاويش

    يقع ضمن مجمع يقوم عند ملتقى تقاطع طريق متعرجه تعرف بعقبة التكية مع طريق الواد وطريق باب الناظر (المجلس) المؤدية إلى الحرم

  • تربة تركان خاتون

    تقع مقابل للمدرسة التنكزية في اول الجهة الشمالية من طرق باب السلسلة للخارج من الحرم الشريف، ذلك بجوار التربة السعدية من الغرب. تنسب

  • تربة بركة خان

    المكتبة الخالدية تقع في الجهة الجنوبية من طريق باب السلسلة للخارج من الحرم الشريف، وتحديداً على بعد نحو 100م من باب السلسلة، إلى الغرب

  • تربة الطنبغا

    تقع في طريق الواد بالقريب من باب سوق القطانين؛ إذ لا تبعد عن بضعة أمتار في اتجاه الشمال الغربي. تنسب إلى الأمير الطنبغا المعلم السيفي

  • تربة الست طنشق المظفرية

    تقع في طريق عقبة المفتي، وتحديداً مقابل دار الست طنشق (السرايا).تنسب إلى سيدة مملوكية تركية تدعى طنشق بنت عبد الله المظفرية التي يرجع أنها أنشأتها

  • التربة (المدرسة) الكيلانية

    تقع في الجانب الشمالي من طريق باب السلسلة مقابل طريق متعرجة ومتدرجه تنسب إلى أبي مدين، وتجاه تربة حسام الدين بركة خان(المكتبة الخالدية).

  • التربة السعدية

    تقع مقابلة للمدرسة التنكزية في أول الجهة الشمالية من طرق باب السلسلة للخارج من الحرم الشريف، وذلك بجوار تربة تركان خاتون من الشرق.

  • خان السلطان – الوكالة

    يقع في الجزء الاخير من خط داود التاريخي المسمى اليوم بطريق باب السلسة، وتحديداً على يسار المار فيها تجاه المسجد الأقصى المبارك.ينسب إلى السلطان المملوكي

  • خان تنكز

    يقع في منتصف الجدار الجنوبي لسوق القطانين، إلى الغرب من الحرم الشريف مباشرة، ينسب إلى منشئه الأمير سيف الدين تنكز الناصري نائب الشام،

اشترك في القائمة البريديه

المزيد

أننا جميعاً نعلم علم اليقين، وعلى سائر مراتب المسؤولية الوطنية، أن قضية القدس هي أم القضايا الفلسطينية وهي التحدي الوطني الأول. القدس بكل رمزيتها الهائلة هي درة التاج، وهي العنوان الفلسطيني الأهم والأبرز على الإطلاق، إليها تُشد الرحال وعلى ثراها الطاهر تسترخص الأرواح

دائرة شؤون القدس - منظمة التحرير الفلسطينيه Tweet