حمامات و أسبله

  • سبيل طريق الواد

    يقع على الجانب الشرقي من طريق الواد، وتحديداً قرب مدخل سوق القطانين الغربي وإلى الجنوب من المدخلز لذا يعرف أحياناً بسبيل باب القطانين. وهو من

  • سبيل باب الأسباط (سبيل ستي مريم)

    يقع على الجانب الشمالي من طريق المجاهدين أو طريق (ستنا مريم)، وتحديداً على بعد أمتار قليلة من باب الأسباط ؛ حيث يجاور كنيسة سانت أن،

  • سبيل باب الناظر

    يقع في مفترق الواد المؤدية إلى باب الناظر وطريق متعرجه بعقبة المفتي ، حيث يقوم تحديداً على يسار الداخل مباشرة إلى باب الناظر من هذه الطريق.

  • دار الإمارة (القصور الأموية)

    تقع إلى الجنوب الغربي من المسجد الأقصى المبارك؛ وتحديداً أسف سوره من هذه الجهة . تنسب إلى الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك بن مروان

  • سراي الست طنشق المظفرية

    تقع في عقبة التكية بين حارة الواد وخان سوق الزيت.تنسب إلى سيدة مملوكية تركية تدعى طنشق بنت عبد الله المظفرية التي أنشأتها ووقفتها في الفترة

  • البيمارستان الصلاحي

    يقع فيما يعرف اليوم بالدباغة، قرب كنيسة القيامة. وتحديداً كان يشمل سوق البازار والأرض إلى الشمال منه وشطراً من الأرض التي تقوم عليها الكنيسة

  • حمام الشفا

    يقع في الجهة الجنوبية الشرقية من سوق القطانين التي يتوصل إليها من خلال ممر السوق المغطى، سمي بهذا الاسم للاعتقاد بأن كل مريض يستحم فيه يشفى بأمر

  • حمام السلطان

    يقع في خط وادي الطواحين المعروفة اليوم بطريق الواد، وتحديداً عند مفترق طريق درب الآلآم في المرحلة الثالثة منها، مقابل مستشفى الهوسبيس. يعود في

  • حمام العين

    يقع في سوق القطانين، وتحديداً على يمين إليه من طريق الواد، ينسب إلى واقف ومنشئ حمام الشفا الأمير سيف الدين تنكز الناصري، الذي وقفه مناصفة

اشترك في القائمة البريديه

المزيد

أننا جميعاً نعلم علم اليقين، وعلى سائر مراتب المسؤولية الوطنية، أن قضية القدس هي أم القضايا الفلسطينية وهي التحدي الوطني الأول. القدس بكل رمزيتها الهائلة هي درة التاج، وهي العنوان الفلسطيني الأهم والأبرز على الإطلاق، إليها تُشد الرحال وعلى ثراها الطاهر تسترخص الأرواح

دائرة شؤون القدس - منظمة التحرير الفلسطينيه Tweet