الحسيني يدعو إلى استغلال الطّاقات الفلسطينية في التّأكيد على عمق التّاريخ المتجذّر بالأرض المقدّسة

10/10/2022

العاصمة المحتلة / دعا المهندس عدنان الحسيني رئيس دائرة القدس في منظمة التحرير الفلسطينية الى مزيد من الاهتمام بالاثار الفلسطينية التي تعبر عن عمق التاريخ الفلسطيني المتجذر في هذه الارض المقدسة لافتا الى استغلال الطاقات الفلسطينية التي بامكانها تجسيد الحلم الفلسطيني على ارض الواقع وتأكيد فلسطينية هذه الارض ودحض الروايات الزائفة الهادفة الى طمس الوجود الاصيل للارض الفلسطينية . واشار الحسيني لدي تكريمه صباح اليوم طالب الهندسة المعمارية في جامعة القدس معاذ صيام والذي فاز بالمركز الثاني في مسابقة “Inspireli Awards “ ، تحت فئة Archicad Prize التي تعتمد استخدام برنامج “BIM CAD” في التصميم المعماري، عن مشروعه “متحف الأديان السماوية ومعجزات الرسل”، الذي أعده ضمن متطلبات مساق تصميم معماري 3 تحت إشراف أ.م. عبد الرحمن الكالوتي ، بحضور مدير عام اوقاف القدس نجيب فرعون ، الى اهمية المشروع كونه يخلد ذكرى حدث مهم حصل في الموقع المختار “القناطر في بلدة العيزرية”، وهو معجزة سيدنا عيسى المسيح في إحياء اليعازر، موضحا اهمية الموقع الدينية والتاريخية لاستثمار الموقع، وتصميم متحف ينص على التسامح الديني ويعرض الشرائع الالهية كمعروضات متغيرة ( فن، نشأة، عمارة، حقائق علمية)، وكمعروضات ثابتة من خلال عرض معجزات ثمانية رسل وقطع أثرية متبقية منهم، وخلق مساحات خضراء وحدائق تعمل كمتنفس لأهل بلدة العيزرية” ، لافتا الى عكس مثل هذا المشروع على مواقع تاريخية تعج بها فلسطين . بدوره قال فرعون أن فكرة المشروع انطلقت لإحياء معجزة السيد المسيح ، بالإضافة لوجود مجموعة من المباني الأثرية في الموقع ، معربا عن امله في استغلال الكثير من الواقع في بلدة العيزرية وانحاء القدس التابعة لوزارة الاوقاف والشؤون الدينية لتنفيذ هذا المشروع والتعاون مع الجهات ذات الاختصاص لتحقيقه على ارض الواقع . من ناحيته قال الطالب صيام ان المشروع قام على التفاعل مع طوبغرافية الموقع ذو الكثافة المعمارية العالية ، والنسيج المعماري التراثي الهام ، مع مراعاة احتياجات البيئة المجتمعية بخلق مساحات خضراء على أسطح المبنى تراعي احتياجات المجتمع الرياضية والثقافية والترفيهية”. ومن هنا كان التركيز في المشروع على تطويع مجموعة من التقنيات الحديثة منها المحاكاة والبيئة الافتراضية ، لتجسيد قصص ومعجزات الرسل، وعرضها وترجمتها ضمن فراغات معمارية مميزة .

اشترك في القائمة البريديه

المزيد

أننا جميعاً نعلم علم اليقين، وعلى سائر مراتب المسؤولية الوطنية، أن قضية القدس هي أم القضايا الفلسطينية وهي التحدي الوطني الأول. القدس بكل رمزيتها الهائلة هي درة التاج، وهي العنوان الفلسطيني الأهم والأبرز على الإطلاق، إليها تُشد الرحال وعلى ثراها الطاهر تسترخص الأرواح

دائرة شؤون القدس - منظمة التحرير الفلسطينيه Tweet